منتدى برامج نت

 
العودة   منتدى برامج نت > منتديات الكمبيوتر والأنترنت > منتدى ألعاب الفيديو
صفحة برامج نت الرسمية على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك
 

منتدى ألعاب الفيديو كل مايتعلق بألعاب الفيديو المختلفة وأخر أصدارات ألعاب شروط قسم العاب












في حال وجود أي مواضيع او ردود مُخالفة من قبل الأعضاء ، يرجى الإبلاغ عنها فورا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة ( تقرير عن مشاركة مخالفة ) ، و الموجودة أسفل كل مشاركة .



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-13-2007, 11:17 AM   #1
crazy mido
عضو محترف
 
الصورة الرمزية crazy mido
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: morocco
الجنس : ذكر
الهوايات: البحث في الانترنت
الوظيفة: طالب
المشاركات: 353
معدل تقييم المستوى: 103
crazy mido is on a distinguished road

Smile ~¤¦¦§¦¦¤~القاتل الماجور ذو الاسلحة المدمرة....التقرير الشامل للعبة Driver 3~¤¦¦§¦¦¤~


السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته

ساقدم لكم اليوم تقريرا شاملا للعبة اذهلت جميع عشاق العاب سيارات البيسي

وهاهي اليوم تعود اليكم بنسختها التانية اتلفت الانظار

انها......

Driver 3



--------------------

معلومات اساسية



Driver 3
التقدير النهائي : 60 %
الجهاز : Playstation 2
النسخة المراجعة : NTSC UC
الشركة الناشرة : atari
الشركة المطورة : Reflections
المصمم : مارتن ادميندسون
تاريخ الاصدار للنسخة اليابانية : 21 يونيو 2004 م
( متوفرة حالياً )
أجهزة أخرى :
أكس بوكس - بي سي


صور للعبة











--------------------



التفات قصيرة حول اللعبة

تانر يعود من جديد ، ذلك السائق الذي اذهلنا في العاب درايفر على البلاي ستيشن قبل سنوات عديدة ليصنع مجد العاب المطاردات ، و الآن و بعد أنتظار دام أربع سنوات طويلة و مؤلمة للحصول على جزء جديد من سلسلة العاب " درايفر " للمصمم مارتن ادميندسون ، تصل الينا درايفر في جزئها الثالث هذا الجزء الذي كان يجب أن يكون قاتل غراند ثيفت اوتو تحول الى أكبر خيبة أمل هذا العام و كواحدة من أسوأ العاب المطاردات منذ أكثر من عامين ، هذا الجزء الثالث الذي تعرض الى التأجيل كثيراً و طور لفترة طويلة لدى شركة أتاري العملاقة ملئ بالاخطاء و العيوب و الثغرات ، اقرأ هذه المراجعة الخاصة بنسخة البلاي ستيشن الثاني من اللعبة لتعرف كيف تتحول واحدة من أشهر العاب الفيديو الى مجرد نكتة و تقليد ساذج للرائعة غراند ثيفت اوتو و لتعرف كيف تم تدمير أسطورة درايفر .

تصنيف درايفر الجزء الثالث ..

حصلت اللعبة على تصنيف للكبار فقط M أو Mature لعمر (17+) من لجنة تصنيف و مراقبة الالعاب Entertainment Software Rating Board ، و ذلك لما تتضمنه اللعبة من دموية و عنف ، و بعكس العاب أخرى لا تحوي هذه اللعبة على البذاءات اللغوية و التلميحات الجنسية و هذا امر جيد للعبة درايفر ، و على اية حال ننصح بالالتزام بهذا التصنيف العام للعبة ، رغم ان اللعبة لا تحتوي على كمية هائلة من العنف و الاباحية و كان يمكن ان تصنيف لفئة عمرية لولا انها تحتوي على تحفيز لعمليات السرقة و العنف ضد قوى الأمن و السرقة بالطبع .

لعبة درايفر الجزء الثالث Driv3r صدرت بعض أنتظار طويل منذ العام 2000 م ، في الحقيقة هذه اللعبة أعطت أسمها لالعاب المطاردات الأخرى في فترة سابقة ، الا ان شعبية و شهرة اللعبة انقرضت بعد ظهور غراند ثيفت اوتو 3 Grand Theft Auto III و فايس سيتي التي عرفت كيف تؤكل الكتف و ما تزال تقهر كافة منافسيها ، لذا كانت درايفر الجزء الثالث الأمل الوحيد لعشاق هذه السلسلة الذين وضعوا الامل في الجزء الثالث ليعود و يجلس على عرض العاب المطاردات التي تسيطر عليها " روكستار " و لعبتها الأجرامية منذ أكثر من عامين بقبضة من حديد .

بدأت شركة ريفليكشون Reflections الأمريكية مشوارها على جهاز أميغا Amiga حيث طورت لعبة ظلال الوحش Shadow of the Beast III في العام 1993 م و كانت البداية ، ثم كانت لعبة ثندر تراك رالي Thunder Truck Rally في العام 1996 م و مونستر تراك Monster Trucks في العام 1997 بالتعاون مع بيسيغونيسس ، و مع بيسيغونسيس ايضاً طورت الشركة لعبة ديستركشن ديربي Destruction Derby التي حققت لها اول نجاح حقيقي في مجال التطوير ، الامر الذي دفعها للبحث عن مشروع حقيقي و ضخم يكتب باسمها ، و كان المصمم الشاب مارتن ادميندسون Martin Edmondson الذي عمل سابقاً في دي ام ايه ديزاين ، بيسيغونسيس و اليكترونك آرتس قبل ان يتفرغ ليكون قائد مسيرة ريفليكشون و يطور درايفر .

25 يناير 1999 أصدرت شركة جي تي أنتراكتف GT Interactive لعبة شركة ريفليكشونز Reflections لتبدأ بعدها ثورة حقيقية من العاب المطاردات ، حيث تمكنت هذه اللعبة من التغلب على لعبة المصمم " ديف جونز " و شركة دي ام ايه ديزاين الشهيرة غراند ثيفت اوتو Grand theft Auto الثنائية الابعاد و أكتسحت المبيعات على البلاي ستيشن 2 ثم على اجهزة الكمبيوتر الشخصي لتكون اللعبة الأكثر مبيعاً للعام 1999 و الأكثر شهرة على الأطلاق في ذلك الوقت ، و رغم ان الفترة الفاصلة بين اصدار الجزء الاول من اللعبة و الجزء الثاني شهدت انتقال ملكية شركة التطوير ريفليكشونز من جي تي انتراكتف الى العملاق الفرنسي انفوجرامز Infogrames ( شركة أتاري حالياً ) الا ان هذا لم يمنع من اصدار جزء ثاني بعد أقل من عام واحد .

نجاح الجزء الاول دفع انفوجرامز الى اصدار نسخة من لعبة درايفر لجهاز الغيم بوي كولور Game Boy Color طورتها شركة كروفيش انتراكتف Crawfish Interactive صدرت في الاول من يناير 2000 م و كانت نسخة مقلدة تماماً لغراند ثيفت اوتو الثنائية الابعاد ، الجزء الثاني الحقيقي من اللعبة صدر في 13 نوفمبر 2000 م على البلاي ستيشن ، و في الحقيقة نالته الكثير من الانتقادات فالجزء كان مليئاً بالعيوب في التصميم و المحرك ، الا أن أسم " درايفر " الصاعد في تلك الفترة لم يكن لمنع ارتفاع المبيعات للعبة أكثر و أكثر رغم الانتقادات التي تعرض لها الجزء الثاني السيء بالمقارنة مع الجزء الاول .

و شركة انفوجرامز Infogrames لم تتواني عن صنع المزيد من الاجزاء للاستفادة من شهرة اسم درايفر ، و مع تحول شركة " انفوجرامز " الى أسم أتاري Atari بعد شراء الشركة الامريكية المنهارة ، تم اصدار لعبة درايفر 2 ادفانس Driver 2 Advance بتاريخ 25 اكتوبر 2002 م و هي اللعبة التي طورتها شركة سينوري انتراكتف Sennari Interactive و في العام 2002 م بدأت شركة أتاري العملاقة في مشروع لعبة درايفر الجزء الثالث Driver 3 مع المصمم مارتن ادميندسون Martin Edmondson الذي كان يقترب من اصدار لعبته الاولى على البلاي ستيشن الثاني المجازف Stuntman .

و على محرك المجازف Stuntman تم البدء بتطوير لعبة درايفر الجزء الثالث منذ منتصف العام 2002 م و صولاً الى العام 2003 و تأخرت اللعبة أكثر من مرة حيث كان يفترض ان يتم اصدارها في نهاية العام 2003 في البداية ثم تأخرت و تأخرت لاسباب غير معروفة خصوصا ، النسخة النهائية من اللعبة لم تعرض سوى في معرض التسلية الإلكترونية في مايو 2004 م و هو أمر كان مستغرب فعلاً ، فاللعبة كان يجب أن تكون جاهزة قبل فترة طويلة من اصدارها و لكن هذا لم يحدث .

--------------------



فريق التصميم

رئيس المشروع و مصمم اللعبة الرئيسي هو السيد مارتن ادموندسون Martin Edmondson و يساعده شقيقه الأصغر غيرت ادموندسون Gareth Edmondson ( غراند ثيفت اوتو يعمل بها الأخوين دان و سام هاوسير ) و لتصميم اللعبة ايضاً كل من مارك مايني Mark Mainey و ستيف بارو Steve Burrows، و يعمل ايضاً ضمن رؤوساء التطوير اللعبة المبرمج جاك كوفيلا Jack Couvela ، المشاهد السينمائية المقتطفة سي جي آي من اشراف سيمون ماكوين Simon McKeown ، اما رئيس المبرمجين فهو فيليبي باكوا Philippe Pacquet

كريستوفر ويلسي Christopher Willacy رئيس مطوري المراحل ة مصمم المراحل الرئيسي مارك ادامسون Mark Adamson و مصمم المركبات الرئيسي سيمون اوتشرولين Simon Auchterlonie ، رئيس فريق الجرافيكس و المؤثرات البصرية هو غايفن ويليامس Gavin Williams و مخرج المشاهد السينمائية أف ام في مارك اكيستر Mark Akester و يتكفل ستيف بولند Steve Boland بكتابة مهمات اللعبة و القصة الرئيسية بالتعاون مع مارتن ادموندسون ، هذه هي أبرز و اهم اسماء الرجال الذين يقفون خلف لعبة درايفر الجزء الثالث .

بالنسبة الى المصمم و المخرج " مارتن ادموندسون " فهذه اللعبة ثاني لعبة له منذ انتاجه للعبة المجازف في العام 2002 م و درايفر 3 ليست فقط أهم مشروع في حياته المهنية بل المشروع الذي قد يضع نهاية أو استمرارية مشواره مع شركة ريفليكشون ، في الحقيقة " مارتن ادموندسون " تمكن من الحصول على كل الوقت الذي يمكن لمنتج لعبة الحصول عليه لانتاج لعبة ضخمة و من العيار الثقيل و لكن " مارتن " الذي نجح نوعاً مع في لعبة المجازف يحمل هذه المرة لعبته الأكثر شهرة ليقدمها الى المحكمة و للتعرف للحكم النهائي بعد أن انتظرها الجميع لمدة أربع سنوات مؤلمة .

القصة ..لا توجد قصة هنا !! هذا غريب ..

غالباً ما تكون القصة العمود الفقري لأي لعبة ، حيث يتم بناء طريقة اللعب والاحداث و الجرافيكس و غير ذلك على القصة ، تخيل أن تكون " ميتل جير سوليد " بلا قصة ، ستكون مجرد شخص معتوه يركض قاتلاً جنود الجينوم هنا و هناك !! تخيل أن تكون ريزدنت ايفل ، زيلدا ، فاينل فانتسي ، شين مو و أونيموشا بلا قصة ، و تخيل ان تكون غراند ثيفت اوتو بلا قصة لتتحول الى مجرد ركض هنا و هناك في المدينة القذرة ، هذا لا يعقل بالتأكيد فهل يعقل ان تتم صناعة لعبة دون وجود قصة رئيسية فيها ، بالتأكيد لا يعقل ذلك و لكن هذه اللعبة و نعني بها درايفر 3 تفعل ذلك لدرجة غاية في السخف .

لنحكي الحكاية من عدة اوجه ، في الرواية الاولى أنت " تانر " عميل أف بي آي متخفي عليك أن تكتشف خطة لسرقة سيارات حول العالم ، عليك أن تتخفى و تقتل كل الشرطة و المشاة الذين تراهم لتحقق العدالة !! الم تعجبك الرواية الأولى اذاً سنقص عليك الحكاية من رؤية ثانية ، أنت " تانر " عميل سري متخفي تتخطي القوانين و القيود و تتعاون مع الاشرار لتحقق العدالة فيما بعد هذا سخيف اليس كذلك ؟

حسناً لنحكي الحكاية من جديد من زاوية رؤية للشخص الثالث أو الرابع ، أنت " تانر " عميل أف بي آي سابق تتنكر كمجرم ثم تتورط في قضايا سرقة سيارات في عدة مدن حول العالم ثم تحاول قتك قادتك الأشرار ، هل هناك قصة اكثر سخفاً من هذه ؟ لنعطي درايفر 3 فرصة اضافية و نحكي الحكاية من منظور الشخص الاول لتكون انت " تانر " شرطي سابق مخالف للقوانين يحاول القضاء على الجريمة باسلوبه الخاص و يقتل كل من يعترض سبيله يتورط في قضية سرقة 40 سيارة في ميامي الامريكية و نيس في فرنسا!! هذا سخف و غباء .

الغباء في قصة درايفر3 Driv3r انها تتعامل مع اللاعبين بغباء و سذاجة ، بالطبع القصة تحاول أن تسرق فكرة فيلم نيكولاس كيج " ذهب في 40 ثانية " و المرتبطة بسرقة عدد من السيارات و لكن في " درايفر " هناك سذاجة هائلة في التعامل ، فانت لا يمكن ان تكون شرطياً سابقاً أو محب للعدالة ان كنت ستقتل جيش من الشرطة بعد ذلك ، الاصرار على شخصية " تانر " كانت سخيفة فهذا النوع من القصص يحتاج الى مجرم لبطولتها .

الأمر الآخر السيء في القصة ان الفكرة لا تستمر بعد بداية اللعبة فلا توجد اية أحداث أو تغير في مجريات اللعبة فانت ستقود الحدث الأول دون تغيير ، في لعبة " غراند ثيفت اوتو فايس سيتي " هناك قصة رائعة تنقلك بين الخيانة و حب السلطة و الاخلاص و لكن " درايفر 3 " لم تحصل على اي شيء جيد ، السيناريو ضعيف جداً خصوصا للمهمات التي تبدو فارغة من كل شيء جيد ، هذه القصة لا تستحق اي تقدير .


--------------------



طريقة اللعب ...الكارثية

تختلف درايفر 3 Driv3r عن الجزء الاول و الثاني أختلافاً كبيراً و لكنه ليس اختلاف شامل ، ففي الحقيقة ابتعدت درايفر 3 عن مفهوم المطاردات الكلاسيكية الصلبة و الدائمة في اوقات اللعب و انتهجت طريق " غراند ثيفت اوتو " في الحرية و الاعمال الاجرامية و المطاردات بمختلف أنواعها ، و هذا التغيير على الأسلوب قد يكون الزامياً في حال قررت اللعبة ان تبيع بعض الوحدات خصوصاً أن حمى " غراند ثيفت اوتو " أكتسحت العالم و لم يعد أحد يبالي بمجرد لعبة مطاردات و اصطدامات بل ان الجميع الآن يريد لعبة محاكاة للاعمال الاجرامية بشكل حقيقي مع المغامرة ، الاستكشاف ، سرقة السيارات ، قتال الشركة و الهرب و الحرية الافتراضية الكاملة ، لذا تم تغيير نهج " درايفر 3 " و كانت هذه بداية النهاية .

نبدأ مع التحكم ، التحكم سيء ، التحكم مزعج و هلوسي ، أولاً لا وجود لامكانية تغيير مفاتيح اللعب ، فخيارات التعديل تقتصر على أغلاق التصويب و سرعة الرؤية فقط لا غير ، في الحقيقة التحكم ، نعترف أن شركة Reflections حاولت و لكن محاولتها لم تكن كافية ، عندما تكون على قدميك ، ستتحرك وفقاً للمسلاة المتتالية اليمنى analog stick ، الحركة غير متتالية و يمكنك التحرك بصوبة ضمن العالم الافتراضي الثلاثي الابعاد ، الصعوبة تبرز اولاً في الالتفاف السريع و محاولة المناورة ثم في الالتفاف اثناء الركض ، سيبدو بطل اللعبة " تانر " كالدجاجة المسعورة عندما تشاهده يجري على قدميه ، يمكنك أن تستخدم نظام الرؤية للشخص الاول First Person View وعندها يكون الأمر وكانه لعبة ديوك نيوكم على جهاز حديث ، أو استخدم الرؤية بكاميرا الشخص الثالث وهو خيار افضل ، هذا يبدو جيداً اطلاق النار يتم عندما ستستخدم مفتاح R1 ، و لكن الكارثة هنا عدم وجود خيار أغلاق التصويب التلقائي ( قياسياً ) وهو الأمر الذي سيجعلك تخطئ كثيراً في التصويب ، نعم خيار التصويب target system سيء للغاية ، حتى عندما تحاول سرقة سيارة سيكون الأمر صعباً مع هذا التحديد السيء للتصويب ، فمتاح الولوج الى السيارة يحتاج منك ان تقترب و تضع رأسك داخل السيارة ثم تضغط المفتاح لتدخل الى السيارة ، هذا الأمر سيء للغاية .


الا ان التحكم للسيارات أفضل من التحكم لتانر ، تحريك السيارات متوسط ، أنه ليس تحريك "غران توريزمو" و لكنه ايضاً ليس تحريك " جيتواي " يقع تحريك السيارة و فيزيائية المحرك الافتراضي للتحريك ضمن الحد المتوسط ، لن يخيب ظنك كثيراً و لكنه لن يعجبك كثيراً ، يمكنك الانطلاق و الالتفاف بالسيارة بسرعة و يمكنك ممارسة بعض الأعمال البهلوانية كالدوران السريع و الانزلاق السريع ، تجاوز السيارات جيد و لكنه ليس بتلك الجودة التي توقعناها ، ان لم تكن تملك اللعبة و تريد معرفة كيفية التحرك الفيزيائي للسيارات فما عليك سوى تجربة لعبة " ستونتمان " حيث ان التحريك الفيزيائي و الشعور بالسرعة و الانعطاف بين " درايفر 3 " و " ستونتمان " متماثل كلياً ، لذا ان كنت خبيراً في اسلوب التحريك الفيزيائي في " ستونتمان " فستكون خبيراً في " درايفر 3 " .

كالعادة ، ستحصل على مهمة ، اللعبة مرتكز على المهمات ، مهمة يجب تنفيذها و تنتقل الى المهمة الثانية و الثالثة ثم الرابعة و الخامسة و التالية ثم التالية حتى تتمكن من الأنتقال الى المدينة الأخرى لتنفيذ مجموعة من المهمات ، المهمات تنقسم الى مهمات على القدمين بنسبة 10 % و مهمات باستخدام السيارات بنسبة 80 % ومهمات تجمع بين المغامرة و السيارة بنسبة 10 % ايضاً ، و لا توجد مهمات تعطيك الحرية لفعل ما تريد فعله ، لا حرية لك في هذه اللعبة ، ستكون مقيد كلياً بتنفيذ المهمات فقط لا غير ، خصوصا مع المهمات التي تحتوي على مؤقت أو تلك التي تبدأ بوسط الشارع في مهمة مستحيلة للهرب ، اذاً اسلوب المهمات في لعبة " درايفر 3 يختلف اختلافاً كلياً عن اسلوب المهمات في " غراند ثيفت اوتو " و " جيتواي " و لكن هناك شبه بسيط بين المهمات هنا و المهمات في العاب مثل " ترو كرايم " و " ايطاليان جوب " .

كبداية ستلاحظ ان المهمات بليدة و مضجرة و متكررة ، لا وجود للابداع في صنع المهمات ، هناك سيارة عليك ملاحقتها ، يجب ان تهرب من المطاردة ، اذهب الى تلك المنطقة و تخطى بعض الحواجز ، اسرق هذه السيارة أو اقتل ذلك المعتوه ، لا وجود لأي تغيير في نسق هذه المهمات مما سيصيبك حتماً بالضجر ، نوعية المهمة و طريقة تنفيذها تصيبك بالنعاس و لكن ما سيتسبب لدماغك بالانفجار هو تكرار طريقة تنفيذ بعض المهمات لأكثر من مرة ، ستجد نفسك غالباً ما تنطلق مسرعاً بسيارتك لملاحقة سيارة معينة أو الهرب من مجموعة من سيارات الشرطة ، هذا كل ما يحدث في درايفر 3 و لين يحدث اي شيء آخر ، بالتأكيد حاول مصمم اللعبة " مارتن " الزج ببعض عناصر المفاجآت اثناء المهمات مثل الانفجارات و الحواجز لكن هذا الأمر لا ينفع على الاطلاق .

أن المهمات الأسوأ و الأكثر أثارة للضجر و السخرية هي المهمات ذات التوقيت العكسي ، امامك وقت قصير و محدد و عليك الهرب أو تنفيذ أمر ما خلال هذه الثواني المتراكضة ، هذا سخف فعلاً ، هذه المهمات هي الأسخف و الأكثر غباء على الاطلاق ، لقد كانت متواجدة بكثيرة في لعبة درايفر 2 و هي أكثر في درايفر 3 ، هذه المهمات ذات التوقيت المحدد سيئة وممله ، نعم كانت توجد هناك مهمات من هذا النوع في " غراند ثيفت اوتو " و لكنها قليلة جداً و تحصل على توقيت مريح لتنفيذها ، لكن في درايفر 3 هناك الكثير و الكثير منها و ذات توقيت محدد ، منها على سبيل المثال المطاردة الاولى في اللعبة ، حيث أن الانعطاف الخاطئ لمرة واحدة سيجبرك على اعادة اللعب مرة تلو المرة تلو المرة ، فلا وجود للحرية الحقيقية مع هذا النوع من المهمات ، اضافة الى ان تصميم المراحل في درايفر 3 خاطئ تماماً و هو يعني أن اي خطأ ستفعله و اي انعطاف خاطئ سينهي المهمة وسيجبرك على اعادة كل ما فعلته ، المهمات بانواعها المختلفة الرئيسية مثل التخفي ، المطاردة ، الهرب و البقاء لن تنفعك على الاطلاق .

عندما تكون في مهمة على الأقدام و تحاول قتل بعض المشاة فمؤشر الخطر Felony سيرتفع ، حسناً سترى أمامك رجال الشرطة ، أطلق النار عليهم و اقتلهم ، ماذا سيحدث ؟ سيرتفع مؤشر الخطر اكثر ، اطلق النار على الشرطة القادمين باتجاهك الى ان يصل المؤشر الى أقصاه ، هل تتوقع ان يأتي رجال الأف بي آي و الطائرات المروحية و القوات الخاصة السوات للنيل منك ؟ كلا ، كل ما سيحدث هو ان رجال الشرطة سيقتربون منك كما لو انهم يريدونك ان تقتلهم ، أفضل ذلك و ستجد المزيد منهم يأتي على الاقدام باتجاهك ، ما هذا الغباء ؟ هل هذا ذكاء اصطناعي AI فعلاً ؟ كلا انه الغباء الاصطناعي كما لم تره من قبل .

" تانر " لن يكون مواجهاً للخطر ان تمكن من الاختباء خلف صندوق أو افريز ما ، فرجال الشرطة اغبياء بدرجة مخيفة ، انهم يتراكضون اليك كالزومبي لتقتلهم ، هذا مضحك ، لاا يمكنهم سوى الاختباء بطريقة واحدة و دون الانتباه لموقعك او لسلاحك و لا يستطيعون ان يتفادوك أو أن يحاصروك ، القتال ضد رجال الشرطة مجرد نكتة في " درايفر 3 " و نكتة سمجة للغاية ، لا يمكنك ان تختبئ او لن تلتصق بالجدران ، ففي الواقع طريقة اطلاق النار الخاصة بك صعبة و عليك استخدام جسدك للتصويب لكن رغم ذلك الاعداء لن يشكلون اية صعوبة تذكر للقضاء عليهم .

لا وجود للمتعة و التحدي و الارتباك الذي يحدث حالما تقتل احد رجال الشرطة في GTA:Vice City ، ففي درايفر 3 لا يحدث اي شيء حقيقي ليربكك ، في المطاردات بداخل السيارة يبدو الذكاء الاصطناعي تافه للغاية ، فسيارات الشرطة تطاردك بكل غباء و تحاول فقط الاصطدام بك و كأنك تلعب في " ديستريكشن ديبربي " و هو أمر لا يصدق لمثل هذه النوعية من الالعاب ، في العاب أخرى تقوم سيارات الشرطة بمحاولة محاصرتك و اغلاق الطريق عليك أو جرك الى الطريق العام و لكن في " درايفر 3 " كل ما هناك هو هلوسة حقيقية و محاولة للاصطدام بك من الخلف ، ستصاب بالجنون و الحزن لضياع أموالك الخضراء الجميلة عندما تطاردك سيارات الشرطة الغبية هذه .

بالحديث عن السيارات هناك 70 سيارة و مركبة في اللعبة ، هذا رغم جيد للغاية ، بالتأكيد يمكنك سرقة كل هذه السيارات ، يمكنك الحصول عليها في كل مكان من اللعبة ، تذكر ان كل مدينة تتميز بسياراتها الخاصة التي لا تتوفر في المدينة الأخرى ، السيارات غير مرخصة رسمياً لذا لن تكون سيارات حقيقية كتلك التي ظهرت في " جيتواي " ولكن هيا " ريفليكشون " حاولت ان تكون السيارات مشابهه لبعض السيارات الحقيقية المشهورة هناك سيارة تشبه اللامبورغيني ديابلو ، و أخرى تشبه الفورد جي تي GT40 و سيارات أخرى تشبه الفولكس فاغن و المرسيدس و لكنها ليست سيارات مرخصة رسمياً فلا تتوقع التعرف عليها أو مشاهدة علاماتها التجارية ، و لكن صنع السيارات كان جيداً للغاية ، في المقابل المركبات الأخرى كالدراجة النارية و القوارب لم تكن جيدة على الاطلاق بل كانت سيئة ، فالدراجة النارية الرئيسية مستوحاة من الدراجة الشهيرة هوندا سي بي آر ولكنها صنعت بشكل مضلع متكسر كلياً ، لا اتنسى وجود عدد من السيارات المخفية في مراحل اللعب و لكل مدينة هناك عدة سيارات مخفية في مناطق يصعب الوصول اليها .

قيادة السيارة كما أخبرناكم تعطي شعور متماثل مع القيادة في " ستونتمان " الا ان ضخامة العالم الافتراضي غيرت جودة التحكم ، عندما تصطدم سترى ان السيارة تتفكك بشكل جيد ، لكن في المطاردة الفعلية ستكون القيادة صعبة نوعاً ما ، خصوصا مع عامل ضغط الوقود باسلوب الانالوج حيث سيتوجب عليك الضغط بكل قوة على مفتاح الوقود حتى تصل الى السرعة التي تطلبها ، الالتفاف السريع لا يتم بصورة جيدة ، لذا لن تتمكن من التجاوز بطريقة جيدة في الشوارع الضيقة ، للاسف هناك خطأ واضح في مفتاح المكبح اليدوي و خيار العودة الى الخلف حيث دمجا في مفتاح واحد مما يسبب الكثير من الاخطاء ، عند اصابة العجلات بالرصاص ستكون القيادة سخيفة الى درجة غير معقولة و ستجبرك على الاستسلام ، عند قيادة الدراجة النارية و الاصطدام ولو بسرعة منخفضة بشيء ما ستجد ان " تانر " يطير في الهواء ، اما القوارب فهي كارثة حقيقية اضافة الى السرعة البطئية التي تنطلق بها فهي سريعة العطب و صعبة التحكم جداً .

بعد ذلك هناك خيار اعادة المشهد replay ، وهو خيار متوسط المستوى بالمناسبة ، لا جديد فيه هناك الحركة البطئية slow-motion ، الكاميرات المتعددة ، و لكن الجميل ان التخزين لا يستهلك مساحة كبيرة من القرص الصلب ( أن كان لديك قرص صلب ) أو بطاقة الذاكرة حيث لا يتجاوز حجم اعادة المشاهدة نحو 90 كيلوبايت فقط لا غير وهو جيد و لكنه لا يستخدم الا احيانا .


العالم الافتراضي مكون من ثلاث مدن ، ميامي Miami ، نيس Nice و اسطمبول Istanbul تشكل هذه المدن وفقاً لشركة اتاري نحو 130 كيلومتر مربع !! حسناً هذا الامر مجرد كذبة ، الحقيقة ان الحجم الكلي للعبة يقارب الرقم الذي تتفاخر به شركة أتاري ، الا ان الحقيقة هي أن أتاري قامت بحساب حجم المسطحات المائية و المساحات غير المتفاعلة و الابنية غير المفتوحة ايضاً ، الحقيقة ان الحجم الكلي الذي يمكن التفاعل فيه و التجول الحقيقي به لا يتجاوز 30 كيلومتر مربع فقط لا غير و لكن ليس 30 كليومتر مربع متصل و مترابط كذلك العالم الافتراضي في لعبة " جيتواي " حيث أعتمدت لعبة درايفر 3 Driv3r على العوالم غير المترابطة ، فكل مدينة تشكل عالم افتراضي صغير و لا تشكل المدن الثلاث عالم افتراضي واحد على غرار " غراند ثيفت اوتو " و " جيتواي " فهذا الأمر يعني أنك مع أجزاء متفرقة جيدة الحجم ، نعم أتاري لم تتمكن من خداعنا هنا .

يلاحظ أن التصميم يختلف بين المدن ، ففي مدينة ميامي و هي الاولى يلحظ أن الاهتمام بالتفاصيل جيد للغاية ، تصميم المدينة يشبه الى حد كبير واقع مدينة ميامي في فلوريدا ، سواء من حيث الابنية و تنسيق الاحياء السكنية او تصميم الشوارع و الاسواق ، هذا جيد و لكن نيس الفرنسية و اسطمبول ليست جيدة على الاطلاق و يلحظ المبالغة في استخدام الخيال و التحريف خصوصا للمدينة التركية التي لا تقترب ابداً من واقعها الحقيقي ، هذا الأمر سيء لفريق التصميم لدى " ريفليكشون " ، التصميم الواقعي للمدن ظاهرة جديدة دخلت الى العاب الفيديو منذ سنوات و كانت " جيتواي " الأبرز في هذا المجال الا ان " ترو كرايم " كانت جيدة ايضاً في المجال ، أما فيما يتعلق بلعبة " درايفر 3 " فقد أخفقت مع تصميم خيالي للمدن الثلاث لم يكن جيداً او متناسق .

نعم لديك ثلاث مدن ، ميامي الامريكية Miami ، نيس الفرنسية Nice و اسطمبول Istanbul لكن الخطأ هنا أن تصميم الشوارع في هذه المدن الثلاث غير واقعي ، و هو يسبب ايضاً الكثير من الأرباك و مليئ بالكثير من الأخطاء ، في الجزء الاول من درايفر كان تصميم الشوارع معقولاً الى حد كبير ، الا ان الجزء الثاني من درايفر كان مزدحم بالاخطاء ، في الجزء الثالث تصاميم الشوارع مليئة بالاخطاء التي ستدفعك للتساؤل هل توجد مدينة في العالم تحتوي على هذا التصميم الاخرق لشوارعها ؟ الاجابة طبعاً توجد هناك مدن و لكن لا يمكن ان تكون ميامي أحداها ، فمدينة ميامي تشتهر بكونها الاجمل في الشوارع ، ما حدث في هذه اللعبة ان تصميم الشوارع و الطرقات السريعة و المنعطفات خاطئ تماماً و غير معقول بل ان التصميم جنوني و خيالي و يبدو قادم مباشرة من الفضاء .

تجد ان هناك طرقات مستقيمة من مسار واحد فقط في منطقة معزولة من المدينة !! هذا خطأ و غير معقول ، لا وجود لهذا النوع من الشوارع في اي منطقة من العالم حتى في مجاهل و ادغال الكونغو لا توجد من هذه النوعية من الطرق ، هناك طرق خفية و هناك منعطفات بزاوية 90 درجة و منعطفات ضيقة بشكل المثلث ، في الحقيقة لا وجود لهذه المنعطفات الا في حلبات السباق ، لكنها متواجدة في هذه المدن الخيالية التي تقدمها لنا شركة " اتاري " و زميلتها " ريفليكشون " بكل برود اعصاب ، أن عدم واقعية تصميم الشوارع مزعج الى حد كبير ، فهناك شوارع من مسار واحد أو شوارع مدمرة في حي سكني بوسط المدينة التركية ، اليس هذا غريباً بعض الشيء ؟ نعم بل ان هذا غير واقعي على الاطلاق ، الامر يؤثر على طريقة اللعب .

تأثيره على طريقة اللعب يتعلق في مهمات القيادة فانت ستجد نفسك أمام منعطفات و شوارع لا تجدها حتى في حلبات سباقات الموتوجي بي ، مجرد التفاف بسيط و ستجد نفسك خارج المسار أو مصطدم بمنزل أو غير ذلك ، هناك أخطاء كثيرة ، لاحظ بعض المنازل الملاصقة للشوارع السريعة ، المنعطفات غير المنطقية ، المرتفعات التي تخترق المنازل بطريقة مضحكة و كان المباني مجرد ديكور وضع هناك دون التركيز على وجود هذه المرتفعات بالقرب منها ، كل هذا يقتل الواقعية في درايفر ، بالتأكيد لم ننسى عدم وجود الأرصفة و الافريزات على جوانب الطرق في الكثير من اجزاء المدن .

في الجزء الثاني كانت هناك خيارات للعب الجماعي أضافة الى خيار لعبة القيادة " تيك آرايد " ، للاسف لم يكن هناك خيارات للعب الجماعي في هذه اللعبة ، لم يكن هنالك اي العاب جانبية كتلك التي تحصل عليها في سلسلة " غراند ثيفت اوتو " أو " ترو كرايم " لا وجود للمسابقات بداخل اللعبة و لا وجود للسباقات ضد العصابات الأخرى او التسلية الجانبية التي كان يمكن لها أن ترفع تقدير اللعبة و قيمتها المعنوية ، أن كل ذلك سيء ، عدم وجود العاب جانبية في هذه اللعبة يقتل أمكانية أعادة اللعب كلياً ، لا يعطيك اي متنفس للعب من جديد ، فانت تدرك انك لن تحصل على تسلية حقيقية ، المهمات لا تعطيك تلك التسلية و هذا أمر سيء ، لذا كان من المفترض تقديم أمكانية العاب جانبية و مهمات خاصة بعيدة عن نسق المهمات التي تم تقديمها في اللعبة ، للاسف هذا لم يحدث .

المحرك الرئيسي للعبة قادم من لعبة ستونتمان Stuntman ، و لم يكن يحوي على أمكانية لتحريك الشخصيات و التجول ، فهذا المحرك محرك لعبة سيارات لا أكثر و لا أقل ، التعديل الذي أصاب هذا المحرك تمثل في عنصرين رئيسيين ، الاول تمكينه من تحريك شخصيات في عالم افتراضي و الأمر الآخر الذكاء الاصطناعي و يلاحظ أن المحرك فشل فشلاً ذريعاً في هذين العنصرين لاسباب تتمثل في حقيقة برمجة المحرك الأساسية ، أن عدنا بالذاكرة الى عدة شهور ، سنعرف أن محرك "غراند ثيفت اوتو " قد أستخدم في لعبة مدينة الأجرام مانهونت Manhunt و هي لعبة مغامرة راجلة لا وجود للمركبات بها ، الا ان المحرك أثبت امكانيات عالية و متميزة ، السبب يعود الى طبيعة محرك لعبة " غراند ثيفت اوتو " المتميز و الذي صنع كمحركين في محرك واحد وهذا أمر رائع ، محرك لعبة ستونتمان جيد و لكنه لا يصلح كلياً لاعتماده في لعبة مطاردات أو في لعبة مغامرة ، بل ان المحرك كان يجب ان لا يستخدم خارج لعبة " ستونتمان " على الاطلاق .

لم يقدم هذا المحرك أي دعم للعبة درايفر 3 و تحديداً فيما يتعلق بالذكاء الاصطناعي أو التحريك الخاص للبشر الافتراضيين في العالم الافتراضي و حتى ان تحريك السيارات لم يكن جيداً ، فلا وجود لذلك التحريك الفوضوي الذي نعرفه في العاب " غراند ثيفت اوتو " و " جيتواي " و حتى " ترو كرايم " الأمر سيء للغاية ، المحرك لم يدعم ايضاً واقع اللعبة الجديدة من حيث كونها لعبة ضخمة فالتحريك بطئ غالباً و في حال وجود أكثر من سيارتين ينخفض عدد الأطر بشكل واضح و يلاحظ أن الحركة تبطئ لعدة ثوان قبل العودة الى وضعها الطبيعي من جديد ، و نقص سرعة التحريك يرجع مجدداً الى عدم حصول محرك " ستونتمان " على تعديل يكفي لتأقلمه مع وضع اللعبة الجديدة ، فقد كانت ستونتمان خالية من السيارات و الشخصيات الافتراضية و مراحلها قليلة و صغيرة الحجم و رغم ذلك تصاب بالجمود و التباطئ فماذا يحدث ان وضعنا عالم افتراضي ضخم و شخصيات هائلة هنا و هناك و قدمنا الخليط كله في لعبة .

لم ينجح المحرك في دعم التحريك ، و لم ينجح في دعم المغامرة المليئة بالاخطاء و كذلك في نقص الذكاء الاصطناعي ، المحرك البطئ يصيبك بالممل فعندما تنطلق سيارتك باقصى سرعة ترى ان الشوارع و المباني على الجانبين تتحرك ببطئ و لا تحصل على الشعور بالسرعة الفائقة الذي تحصل عليه مع " غراند ثيفت اوتو " بالمناسبة هذا الأمر تكرر مع " جيتواي " حيث لم تكن تعطي الشعور بالسرعة حتى عند الانطلاق بسرعة 200 كيلومتر في الساعة ، في الحقيقة هذا أمر سيء في لعبة تمثل فيها القيادة نسبة 80 % من مضمون الأحداث و اوقات اللعب .


--------------------



السائق و الاضافات

لننسى كل ما حدث ، اللعبة سيئة للغاية ..حسناً عرفنا ذلك ، لكن ان كنت مصاب بالجنون ( مثلنا ) و اقتنيت هذه اللعبة فستحصل على بعض الاضافات داخل العلبة ، نعم تشتهر العاب شركة أتاري غالباً بوجود بعض الهدايا و المكافآت داخل العلبة سواء كانت عبر فيديو حصري لبعض الالعاب الجديدة القادمة أو ملصقات و غير ذلك ، في لعبة درايفر 3 السيئة هناك بعض الاضافات الجديرة بالذكر ، ربما تكون اهم من هذه اللعبة السخيفة ، الاضافات ببساطة لا يمكنها ان تقنعك بالحصول على اللعبة و لكنها يمكنها ان تكون دواء للاعصاب لاولئك الذين حصلوا على اللعبة و ندموا لضياع اموالهم بعد ذلك .

أولاً هنالك الاضافات الخاصة باللعبة و هي متعددة ، خيار لرؤية المشاهد السينمائية FMV ، ليس جيداً كفاية ، لكن خيار صناعة الفيلم جيد و هي تسمح لك باضافة أمور و مؤثرات على المشاهد و المهمات في اللعبة و التحكم بمواقع الكاميرا وهي اضافة تحصل عليها احياناً ، هناك ايضاً فيديو مقتطف لصناع اللعبة يعرض بعض اللمحات حول صناعة اللعبة و بعض المراحل ، لا ننصح برؤيته قبل انهاء اللعبة .

وفيما يتعلق بالاضافات الحقيقية هناك فيديو أعلاني Trailer للمدمر الجزء الثالث Terminator 3 لا داعي له على الاطلاق في هذه اللعبة ، و كان من الأفضل تقديم نبذة عن مشروع مارتن المقبل أو فيديو لاحدى العاب اتاري من معرض التسلية الإلكترونية، لكن هناك ديمو Demo يشكل مرحلة كاملة من لعبة ترانزفورميرز TRANSFORMERS و هو أمر جيد للغاية ، ففي هذه المرحلة القابلة للتجربة يمكنك ان تلعب فعلياً بعدة مركبات - روبوتات متحولة من لعبة أتاري الشهيرة الصادرة منذ فترة ، في الحقيقة الديمو جيد للغاية و هو أفضل من اللعبة كاملة ، لكن لا داعي للحصول على اللعبة من اجل الديمو .


--------------------



الجرافيكس و المؤثرات البصرية

سحقاً ، عليك ان تنسى كل هذه الصورة الملتقطة screen-shots التي شاهدتها للعبة ، نعم الصور المنشورة في المواقع المختلفة للعبة كانت تبدو جيدة و لكن الحقيقة تتضح عندما تشاهد اللعبة فعلياً على شاشة تلفزيون صغيرة كانت ام كبيرة ، حيث ستعرف ان الصور التي أختارتها اتاري لتنشر ما هي الا مجرد صور اعلانية التقطت من مواقع لا تبرز المستوى السيء للجرافيكس في اللعبة ، نعم في الحقيقة الجرافيكس في هذه اللعبة سيء الى درجة مذهلة ، انه سيء بشكل غريب فعلاً ، أسوأ بكثير من الجرافيكس الخاص بلعبة " ستونتمان " القادمة من نفس المحرك و يقترب فعلاً من جرافيكس درايفر الثانية الى حد كبير و هو أمر غير مفهوم .

رغم أرتكاز اللعبة على محرك " ستونتمان " الجيد المستوى ، الا ان الجرافيكس كانت مؤلماً ، خصوصاً أن عرفنا اننا الآن في منتصف العام 2004 و نقترب من الحصول على اجهزة كالاكس بوكس الثاني و البلاي ستيشن الثالث ، الجرافيكس كان سيئاً في جوانب التضليع ، الاجسام الثلاثية الابعاد ، العوالم الافتراضية ، المؤثرات البصرية و حتى خدع التركيب التضليعي ، وهو أمر يعني أن جوانب الجرافيكس الثلاثية الابعاد في اللعبة كانت مضحكة ، بل انها نكتة أنطلت علينا جميعاً ، خصوصا تلك النكتة التي قدمت الينا في أشكال الشخصيات الثلاثية الابعاد في اللعبة .

أولاً الشخصيات الثلاثية الابعاد سواء لبطل اللعبة السيد " تانر " أو للزملاء المدنيين و الشرطة كانت غبية الى درجة قتل خلايا الدماغ ، لاحظ أن كافة الشخصيات الثلاثية الابعاد تملك اطرافاً رقيقة حتى لتظنها مجموعة من الهياكل العظمية التي تتراكض هنا و هناك ، هذا مثير للسخرية و لكن ماذا نفعل ان كانت هذه هي الحقيقة ، التصميم المضلع للشخصيات الثلاثية الابعاد سيء و بغيض ، الرؤوس تبدو كالمكعبات ، الأيدي و الأذرع ثخينة و غير متحركة و لا تحتوي أذرع الشخصيات الثانوية على مفاصل !! أضف الى ذلك ان لا وجود للاصابع في هذه اللعبة و هو أمر سخيف كلياً .

السيارات من جانب آخر كانت أفضل حالاً من البشر الافتراضيين في اللعبة و لكنها ما تزال على درجة عالية من السوء ،أولاً لم تبد اياً من هذه السيارات السبعين حقيقية ، وعلى الرغم من محاولة تصميم السيارات بشكل أقرب الى الواقع الا انها لم تكن كذلك ، لا توجد اية لمحة لكون هذه السيارات تقترب من تلك الواقعية في اتجاهين ، الاول طريقة تصميم السيارات و الثانية جودة التضليع للسيارة ، نعم حاولت " أتاري " صنع السيارات بشكل يشبه تلك الواقعية أو على مفهوم التشبيه Look-a-like ولكن هذا لم يحدث مطلقاً فقد كانت المضلعات متفرقة و قليلة بشكل واضح و كان النسيج التضليعي textures معدوماً لذى الجانب الخشن و المتكسر على السيارات دائماً دون ادنى درجة من درجات النعومة .

العالم الافتراضي الواسع ، كان واسعاً فعلاً و لكنه مكتسي بالغباء ، اولاً الشوارع لم تكن واقعية ، انظر الى الأسفلت لتدرك فوراً انه غير واقعي على الاطلاق ، اللون الرصاصي الرمادي أستخدم بكثرة و لكن دون الاهتمام لتكوين ملمس خشن على الاسفلت ، لا توجد آثار سوداء أو حفر أو اي شيء في الشوارع ، الشوارع تبدو و كانها صنعت للتو و لا تبدو كشواع مدن تسير عليها كل ثانية ملايين السيارات ، هذا أمر سيء ، الأمر السيء الآخر كانت المنازل و المباني و المجمعات السكنية قد صممت باسلوب الورق المقوى ، انها سيئة التصميم و كلها تبدو متشابهه ، نقص واضح في المضلعات و نقص واضح في الجودة و التصميم ، كل شيء يبدو ركيكاً و مكرراً و غاية في السوء ، نعم أنظر الى أعمدة الأنارة في الشارع أنها قمة السوء بلا منازع ، هذا الأمر يتطابق مع الأشجار المضحكة و المياه التي تبدو كانها ورق .

رغم حجم اللعبة الهائل الذي يقدر ب130 ميل مربع افتراضي الا ان اللعبة لا تبذل اي مجهود حقيقي لصنع عالم افتراضي جيد ، ان كنا نريد المقارنة مع ذلك العالم الافتراضي في العاب مثل GTA:Vice City فستكون " درايفر 3 " مجرد نكتة حتى و ان كانت أضخم حجماً ، و أن قارنا العالم الافتراضي في جيتواي The Getaway بالعالم الافتراضي في " درايفر 3 " فستكون المقارنة مجحفة بحق السيد مكنمارا الذي قد يضحك ان علم اننا نفكر بمقارنة تصميمه الرائع لمدينة لندن بتصميم اخرق لثلاث مدن ، أما أن قارنا العالم الافتراضي الموجود في هذه اللعبة مع ذلك الموجود في لعبة مثل " شين مو 2 Shenmue 2 " فيمكننا ان نعتبر أن درايفر 3 لعبة صممها طفل يبلغ من العمر ثلاثة أشهر فقط .

لاحظنا ان " مارتن " قد أستخدم التكرار في أشكال المنازل و المباني المرة تلو الأخرى في تصميم العالم الافتراضي في " درايفر 3 " ستبدو الكثير من المناطق متشابهه بسبب وجود نسخ مكررة من المباني فيها ، لم يستخدم اي تركيب معقد في العالم الافتراضي كالجسور و المباني أسفلها أو غير ذلك مما تجده في " غراند ثيفت اوتو " لذا بدا العالم الافتراضي فارغ كلياً ، القطع المسطحة من الأرض خالية غالباً الا من اللون الأصفر و بعض القطع الخضراء التي صنعت لتوهمنا بانها حدائق مليئة بالنجيل ، هذا أمر سخيف فعلاً ، في مدينة أسطمبول التركية مثلاً يحاول فريق " درايفر 3 " أن يحاكي واعية المدينة بوضع بعض المساجد و بعض البيوت الطينية القديمة ، و نحن نتسائل اي أخرق يفعل ذلك .

لم يكن استخدام الألوان واسع في هذه اللعبة حيث يغلب اللون الأصفر على العالم الافتراضي و يبدو ان مصمم اللعبة يحب هذا اللون فنحو 60 % من المناظر التي تشاهدها تكتسي باللون الاصفر سواء اكانت الرمال المنتشرة في اللعبة أو أغلب السيارات او حتى الوان المباني ، هذا الأمر يسهل صناعة اللعبة ، لكن انظر الى الأشجار حسناً انظر الى أوراق الاشجار ماهذه النقاط المربعة الثنائية الابعاد التي نشاهدها هناك ، أمر يدعو للدهشة فعلاً ، لا وجود لأية مؤثرات هوائية أو مائية جيدة ايضاً هذا الأمر مزعج .

هناك العديد من الأخطاء الرسومية او الـGlitche في درايفر الجزء الثالث ، أولاً الظلال غير واقعية على الاطلاق ، الامر الآخر لاحظ ما يحدث للسيارة عند المرور من منطقة تحت الشمس الى أخرى مظلمة أو العكس ، حسناً اين الواقعية يا " ريفليكشون " ؟ لا وجود للواقعية هنا ، لاحظ ماذا يحدث عند اقتراب سيارة من سيارة أخرى أو عند اصطدامك باحدى السيارات ، هناك تداخل كبير في المضلعات و أحيانا ستدخل أحدى الشخصيات الثلاثية الابعاد بداخل السيارة بطريقة مضحكة لتبدو و كأنها مجسم مضلع واحد ، هذا أمر كنا قد حصلنا عليه في أجهزة النينتندو 64 و البلاي ستيشن الاول و لكن لماذا تكرر في لعبة تصدر على أجهزة متطورة كالاكس بوكس و البلاي ستيشن 2 ؟ اليس هذا مخجل لفريق التصميم المختص بالرسوم في شركة ريفليكشون ؟

قد يكون التكسر التضليعي للسيارة عند الاصطدامات الافتراضية الأجمل في اللعبة و لكنه ليس منطقياً في الكثير من الأوقات على العكس من التكسر التضليعي في العاب أخرى مثل " جيتواي " أو " غراند ثيفت اوتو فايس سيتي " ، لكن التكسر التضليعي كان رائعاً شاهد كيف تتأثر واجهة السيارة عند الاصطدام ثم تسقط مقدمة السيارة على الارض وتتناثر قطع السيارة هنا وهناك ، غير المنطقي هو تعرض السيارة لتكسر في الزجاج لمجرد اصطدام بسيط في المقدمة أو فقدان جزء كبير منها لمجرد الاصطدام بسيارة متوقفة !! هذا لا يبدو منطقياً ، العامل الفيزيائي للتغير المضلعات لم يكن قد صمم باسلوب جيد للاسف .

ومرة أخرى نعود الى المؤثرات البصرية في اللعبة التي كانت سيئة للغاية ، أولاً المؤثرات المائية تبدو قادمة من تومب رايدر 2 ، بل انها تبدو مجرد ورقة وضعت و قام أحد الاطفال بطلائها باللون الازرق ، هذا ليس مزعجاً كفاية و لكن عدم وجود مؤثر خاص يرمز لوجود الرياح في اللعبة هو أمر مزعج أيضاً فهل تدور احداث اللعبة في المريخ ؟ اضف الى كل هذا السوء الكبير في مؤثرات الضوء و الظلال حيث صنعت بطريقة بدائية للغاية ، اما انعكاس الضوء على السيارة أو حتى على الارض فهو غير واقعي و لا يقترب اطلاقاً حتى لمحاولات الهواة ، نهاية هذا الكابوس تتمثل في المؤثرات الخاصة بالاضواء في المدن التي تذكرنا بالجزء الثاني من درايفر مباشرة .

أخيراً ننتقل الى المشاهد السينمائية CGI و المشاهد المقتطفة cut scenes ، بالنسبة الى المشاهد السينمائية CGI فقد تمت صناعتها بمستوى ركيك للغاية ، ليس بالمستوى الغبي الذي قدمت به المشاهد السينمائية في لعبة تومب رايدر آينجل اوف داركنيس و لكن بمستوى أعلى منه بقليل ، في الحقيقة المشاهد السينمائية في Driver 3 تتطابع مع تلك التي قدمت في Stuntman وهي ركيكة ، و رغم انها قد صنعت بمضلعات نسيجية الا انها غير واقعية على الاطلاق و تبدو متطابقة مع تلك التي ظهرت في بداية عصر هذا النوع من الافلام في العام 1996 و العام 1997 م ، اضافة الى عدم الواقعية و الحركة البطيئة و المظهر الكرتوني و سوء المؤثرات البصرية اثناء المشاهد لا توجد اية حركة او اخراج جيد اثناء هذه المشاهد ، نحن لا نقارن العمل هنا مع اعمال العمالقة اليابانيين مثل Square-Enix أو روبوت Robot و لكن هيا يا قوم ما هذا التخلف .


--------------------



الصوت ، المؤثرات الصوتية و الموسيقى .

أفضل جزء من اللعبة يتمثل في الاداء الصوتي التمثيلي ( الدبلجة ) و مع الاستعانة بنجوم مخضرمين من هولييود ، تم ايصال اللعبة الى مستوى جيد جداً من الاداء ، لكنه ليس المستوى الأفضل في الحقيقة لا يعتبر الممثلون في هوليوود الأفضل في الدبلجة ، بل يعتبر المتخصصين في الرسوم المتحركة هم الأفضل لالعاب الفيديو و بعض الشركات كنامكو و كابكوم و كونامي تستعين بمتخصصين في مجال دبلجة الرسوم المتحركة لالعابهم حيث يعتبر هؤلاء الافضل لالعاب الفيديو الا ان اشراك النجوم في عملية الاداء الصوتي للالعاب له وظيفته في جذب الهواة و عشاق النجوم ، لكن لا يمكننا ان نجحف حق بعض المبدعين من ممثلي هولييود مثل " راي ليوتا " الذي أدهشنا في " غراند ثيفت اوتو فايس سيتي " .

يعتبر الممثل الأمريكي مايكل مادسين Michael Madsen ( ولد في 25 سبتمبر 1958 ) واحد من أشهر ممثلي هوليوود حيث لعب أدوار البطولة في عدد مختلف من الأفلام أبرزها حرية ويلي Free Willy و جيتواي Getaway مع اليك بالدوين و كيم باسنجر و مع آل باتشينو في فيلم دوني بريسكو Donnie Brasco و تألق في فيلم كيل بين Kill Bill الجزء الاول و الثاني ، مايكل مادسين محب لالعاب الفيديو فهو قد شارك في بطولة لعبة الجريمة الحقيقية في شوارع لوس انجلوس True Crime: Streets of LA و لعب دور رافيرتي Rafferty ، وهو يقوم بدور بطل اللعبة تانر Tanner في درايفر 3 ، علماً انه سيشارك في لعبة نارك Narc القادمة في 2005 م

اداء " مايكل مادسين " الصوتي بدور " تانر " رائع و يضيف لكنة ساخرة الى الشرطي المنحرف " تانر " و يلاحظ أن ماكي حاول بث نكهته الخاصة التجهمية ايضاً على اداء " تانر " بطريقة جيدة ، في الحقيقة كان عمله في درايفر 3 أفضل بكثير من عمله في ترو كرايم و يبدو انه تعلم كيفية التوافق مع العاب الفيديو في هذه الفترة ، النقطة السلبية على اداء " مادسين " في لعبة درايفر الجزء الثالث كانت في العبارات البسيطة التي يتحدث بها " تانر " أثناء التجوال حيث بدأ الاداء مزعجاً و ممل للغاية .

ميشيل رودريغيز Michelle Rodriguez ( من مواليد تكساس 12 يوليو 1978 ) و التي تشتهر غالباً بدور الفتاة الجميلة في الافلام لا تملك في رصيدها سوى 12 فيلم الا انها اشتركت في افلام ضخمة مثل السريع و الغضبان Fast and the Furious مع فيل ديزل ، ريزدنت ايفل Resident Evil و سوات S.W.A.T. و أشتركت في لعبة الجريمة الحقيقية True Crime: Streets of LA بدور روسي فيلسكو Rosie Velasco و تلعب في درايفر 3 Driv3r دور كاليتا Calita .

ما تزال "رودريغز " كما في " ترو كرايم " حيث يلحظ انها لا تحاول تغيير نبرة صوتها لتتوافق مع الشخصية في اللعبة ، في المشاهد التي تتحدث بها كاليتا مع تانر يتحضح أن الآنسة " رودريغز " لا تتقن الدبلجة فعلاً ، لقد قامت بعمل رائع في افلام ريزدنت ايفل و سوات و لكنها سيئة أثناء الاداء الصوتي في الالعاب ، المشكلة التي تعاني منها " ميشيل " بسيطة و هي أنها لا تحاول تغير اسلوبها في الحوار ، شخصية " كاليتا " كان يجب ان يكون منسجماً مع شخصية " رودريغز " نصف الامريكية و نصف المكسيكية و لكن هذا لم يحدث .


النجم فينغ رامس Ving Rhames الشهير بدور لوثر من سلسلة ميشون امبوسيبل Mission: Impossible ايضاً يملك رصيداً في العاب الفيديو فهو قد اشترك بالاداء الصوتي في لعبة المهمة المستحيلة العملية سيرما Mission: Impossible - Operation Surma و أشترك بدور في فيلم فاينل فانتسي سبيرت ويثين Final Fantasy: The Spirits Within و في لعبة درايفر 3 يلعب دور توبيز جونز Tobias Jones ، الغريب أن رامس لم يحصل على دور طويل و معقد كما كنا نتوقع كل ما ينطق به في هذه اللعبة لا تعدى الجمل و يبدو دور شخصية " جونر " ثانوي نوعاً ما .
الممثل السيء ، أحد أسوء ممثلي هولييود مايكي روركي Mickey Rourke ( ولد في 16 سبتمبر 1956 ) تعتبر Driv3r اول لعبة يشترك بها و يلعب دور جيركو Jericho و لكنه قام بدور أفضل من الممثلين الثلاثة السابقين ، الاداء الصوتي الذي قام به " مايكي " رائع و تمكن من اجادة صوت شخصية جيركو بطريقة مثالية ، هل هو حظ المبتدئين ؟ ربما و لكن مايكي روركي و في أول محاولة في هذا المجال تمكن من الادادة فيها ، هل سينتقل الى عالم العاب الفيديو ؟ نامل ذلك .

المجال الصوتي للعبة متواضع الى درجة أسطورية ، أولاً في العالم الافتراضي لا وجود لكمية هائلة من الاصوات ، لن تستمع الى اي شيء سوى الى صوت السيارات القريبة منك ، ركز أن كنت تريد و أرفع قدرة المكبرات الصوتية لجهازك التلفزيوني الى اقصاها و لن تتمكن من الاستماع الى اي صوت سوى لصوت السيارات القريبة منك ، في العاب أخرى في نفس المجال كغراند ثيفت اوتو يمكنك ان تستمع الى اصوات المشاة و الموسيقى و العجلات و البحر و طيور النورس و في " جيتواي " يمكنك ان تعيش فعلاً في العاصمة لندن بسبب الاصوات المنبثقة من الشاشة و لكن هنا في Driv3r لن تستمع الا لصوتك و صوت السيارة القريبة منك .

لتفجر الصمت أطلق النار من سلاحك ، صوت اطلاق النار يبدو و كأنه سجل في ستيديو تديره مجموعة من العجائز الصم ، حسناً حاول ضغط المكابح بقوة في سيارتك ، ما هذا الصوت ؟ هل هو فعلاً صوت مكابح أو صوت صهيل حصان مصاب بالزهايمر ؟ لكن السؤال هنا ما رأيك بصوت محركات السيارات ؟ ان الصوت غير واقعي على الاطلاق و يبدو ان اتاري قد استخدمت الملفات الصوتية مباشرة من لعبة " ستونتمان " و قدمتها الينا أن لم تقتنع من كل ذلك اطلق النار على أي شرطي معتوه على جانبي الطريق و ستعرف ان مستوى الصوت في اللعبة سيء و كذلك الحال للمؤثرات الصوتية ،

الموسيقى التصويرية من جهة أخرى لم تكن في المستوى الذي يليق بأسم لعبة شهيرة مثل درايفر Driv3r، بل ربما كان على اتاري عدم تقديمها من الأساس ، في الحقيقة لا توجد موسيقى فعلية سوى في المشاهد السينمائية و الموسيقى خافته و لا علاقة لها باحداث اللعبة و يبدو ان الشركة حاولت استخدام انواع مختلفة من الموسيقى كالشرقية و المكسيكية و حتى موسيقى الغرب الأمريكي و الموسيقى بحد ذاتها جيدة و لكن هذا الخليط لم يكن مثالي لاجواء اللعبة ، تخيل وجود اللحم الاسترالي المشوي اللذيد بداخل كعكة حلوى انكليزية الشهية النتيجة ستكون خليط مقرف فعلاً وهذا ما حدث للجزء الثالث من درايفر .


--------------------



خاتمة

أنتهت أسطورة درايفر رسمياً ، بعد سنوات من اصدار الجزء الأول و بعد السقوط المدوي للجزء الثاني و أخفاق نسخة الغيم بوي ادفانس ، لا يتبقى من " درايفر " سوى أسمها الذي دمر و حطم نهائياً بعد أصدار الجزء الثالث ، الجزء الأسوأ على الاطلاق في مسيرة العاب درايفر ، هزيمة مذلة تعرضت لها " ريفليكشون " أمام قوة الأخوين هاوسير و روكستار ، رغم ان " درايفر 3 " حاولت تقليد نهج الحرية لدى غراند ثيفت اوتو الا انها سقطت و أخفقت و تلاشت ، جزء ثالث فاشل كلياً و ببساطة أكثر العاب المطاردات فشلاً في السنوات الثلاث الماضية ، درايفر الجزء الثالث سقطت في مجال القصة ، قتلت في طريقة اللعب ، تحطمت في الجرافيكس و فشلت في المجال السمعي ، و لم يكن هناك اي شيء لينقذها على الاطلاق ، أنها واحدة من اكثر العاب العام 2004 فشلاً و أكبر خيبة أمل لعشاق العاب الفيديو منذ أكثر من عامين ، لا تستحق الشراء فهي لا تقدم اي شيء جيد ، يمكنك الذهاب الى العاب المطاردات الأخرى و يجب عليك ان تنسى اسم لعبة " درايفر " و توفر أموالك منذ الآن لغراند ثيفت اوتو سان اندريس .

روابط اللعبة

http://80.150.6.24/toigamesload/driver3.exe
http://80.150.6.24/toigamesload/driver3-1.bin
http://80.150.6.24/toigamesload/driver3-2.bin
http://80.150.6.24/toigamesload/driver3-3.bin
http://80.150.6.24/toigamesload/driver3-4.bin
http://80.150.6.24/toigamesload/driver3-5.bin
http://80.150.6.24/toigamesload/driver3-6.bin


رابط الكراك

http://www.megashare.com/3429

http://server1.megauploads.us/gbw/fi...ixedexeEng.rar









__________________



crazy mido غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-13-2007, 11:23 AM   #2
Muhammed 2005
بــغدادي V.I.P أصيــــل
 
الصورة الرمزية Muhammed 2005
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: أرضــ ألابــــدع والتميـــــــــزـــ برامــج نـــت
العمر: 24
الجنس : Male
الهوايات: WEB DESIgn , 3D Designer , GaMES
الوظيفة: Designer
المشاركات: 6,939
معدل تقييم المستوى: 254
Muhammed 2005 is a splendid one to beholdMuhammed 2005 is a splendid one to beholdMuhammed 2005 is a splendid one to beholdMuhammed 2005 is a splendid one to beholdMuhammed 2005 is a splendid one to beholdMuhammed 2005 is a splendid one to beholdMuhammed 2005 is a splendid one to behold

افتراضي

مشكور يا غالي على الموضوع الرائع

يعطيك الف عافية







__________________
M4Dzn TEAM - -









Muhammed 2005 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-13-2007, 11:27 AM   #3
crazy mido
عضو محترف
 
الصورة الرمزية crazy mido
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: morocco
الجنس : ذكر
الهوايات: البحث في الانترنت
الوظيفة: طالب
المشاركات: 353
معدل تقييم المستوى: 103
crazy mido is on a distinguished road

Smile الله يخليك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Muhammed 2005 مشاهدة المشاركة
مشكور يا غالي على الموضوع الرائع

يعطيك الف عافية
الله يخليك







__________________



crazy mido غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-13-2007, 01:50 PM   #4
zakaria_nouiri
عضو محترف
 
الصورة الرمزية zakaria_nouiri
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 677
معدل تقييم المستوى: 113
zakaria_nouiri is on a distinguished road

افتراضي

مشكور أخي على اللعبة الجميلة و جاري التجربة تحياتي
zakaria_nouiri غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-13-2007, 05:43 PM   #5
eminem0601
عضو فعال
 
الصورة الرمزية eminem0601
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
الدولة: المملكة المغربية
الجنس : ذكر
الهوايات: foot ball
الوظيفة: étude
المشاركات: 266
معدل تقييم المستوى: 102
eminem0601 is on a distinguished road

افتراضي

merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii mon ami







__________________



eminem0601 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 11:24 AM.


Designed by bramjnet.com, TranZ By Almuhajir
Powered by vBulletin®, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.